جمعية ضحايا التعذيب

“تويتر” يوقف حساب القحطاني ومئات الحسابات الإماراتية والمصرية

العربي الجديد, 20 سبتمبر 2019

أعلن موقع “تويتر”، اليوم الجمعة، عن وقف الحساب الشخصي للمستشار السابق في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، الذي يتابعه أكثر من مليون و300 ألف مغرّد، إضافة إلى 267 حساباً من الإمارات ومصر، مشيرا إلى أن الحسابات المحذوفة كانت تدار معا في عملية معلومات متشعبة تستهدف قطر وإيران ودولا أخرى.
ونقلت وكالة “رويترز” أن الموقع أوضح أن القحطاني اخترق السياسات الخاصة لاستخدام “تويتر”. كما أكد الموقع أنّه أوقف “6 حسابات أخرى مرتبطة بالحكومة السعودية. إذ كانت هذه الحسابات تقدّم نفسها كمنصات إعلامية مستقلة، بينما تقوم في الحقيقة بترويج وجهة نظر الحكومة”.

كذلك حذف “تويتر” 267 حسابًا من الإمارات العربية المتحدة ومصر كانت تستهدف قطر وإيران، مع تضخيم التغريدات الداعمة للحكومة السعودية. وقالت الشركة إن هذه الحسابات كانت تدار من قبل شركة خاصة تدعى DotDev، التي تعرف نفسها على موقعها الإلكتروني على أنها “شركة معلوماتية مقرها في أبوظبي”، كما لها فرع في الجيزة في القاهرة.

وفي الإطار نفسه، أعلن “تويتر” توقيف عمل شبكة مؤلفة من أكثر من 4 آلاف حساب، تعمل حصراً من الإمارات، وتستخدم أسماء وهمية، تركز هجومها على قطر واليمن.

ورغم وقف كل هذه الحسابات تكتسب عملية إقفال حساب سعود القحطاني الأهمية الأكبر، إذ تحمل دلالات مهمة رغم أنه لم يغرّد منذ أشهر طويلة، تحديداً منذ اتهامه بالتورط والإشراف المباشر على عملية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في سفارة المملكة في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2018.

لكن قبل تلك الفترة اعتبر القحطاني وزير إعلام الظل السابق في السعودية، والرجل الأقرب إلى ولي العهد محمد بن سلمان في فترة صعوده الأولى، وقد استخدم “تويتر” لإدارة الحروب الإلكترونية لبن سلمان. ثمّ لعب دوراً كبيراً في توجيه الذباب الإلكتروني السعودي، والترويج لمجموعة من الأخبار الكاذبة إثر فرض الحصار الجائرعلى دولة قطر في العام 2017. كما لعب الدور نفسه في محاولة تشتيت الرأي العام  إثر اغتيال جمال خاشقجي. وعبر هذا الحساب حاول سعود القحطاني استدراج مجموعة من السعوديات وإقناعهن بالترويج لخطط محمد بن سلمان ومشاريعه، موجهاً لبعضهن تهديدات بالقتل. علماً أن عائلة الناشطة النسوية المعتقلة لجين الذهلول، اتهمته بشكل مباشر بتعذيب لجين وتهديدها بالقتل وتقطيع جثتها، وبالاغتصاب.

وكان بن سلمان قد أبعد القحطاني عن دائرته، بعد أشهر من اغتيال خاشقجي، إلى جانب مجموعة كبيرة من المقربين منه.

المصدر: العربي الجديد

اطلع على الخبر بالإنجليزي هنا